شارك
|

خزانات ماء “كاناثا” ... حفر أسطوانية وقنوات فخارية

تاريخ النشر : 2020-02-26

 

إلى الشمال الشرقي من مدينة السويداء، على بعد سبعة كيلو مترات، تقع بلدة قنوات، أو “كاناثا” وهو اسمها الروماني، بلدة مبنية من الحجارة البازلتية السوداء وتنتشر فيها الأبنية القديمة، ذات القناطر والأعمدة.

 

 تضم آثار جميلة خالدة، وأهمها خزانات الماء التي تعود إلى ما يقارب 1500 سنة، صنعت بإتقان من الحجر البازلتي والفخار، تضم 18 قوساً حجرياً متتالياً تزين الخزان المائي الذي يوزع الماء إلى كافة أنحاء المدينة بطريقة الأواني المستطرقة.

                                                                                 

تشكل هذه الخزانات متوازي مستطيلات طوله سبعة عشر متراً، وعرضه أربعة عشر متراً ونصف المتر، وبعمق يبلغ سبعة أمتار، وهذه الخزانات معاصرة للحصون البيزنطية وللكنيسة المسيحية في القرن الرابع الميلادي، يقوم سقفها على ثمانية عشر قوساً مرتبة على ستة صفوف، وفتحة كل قوس تبلغ أربعة أمتار، وحجارتها ذات حدبات مدببة، يوجد في الداخل في الزاوية الجنوبية الشرقية حفر أسطوانية كبيرة لخزن المياه واستعمالها في الفترات التي تشح فيها المياه، وفي الزاوية الشمالية الشرقية قنوات بازلتية ما زالت في حالتها السليمة، وقد كانت مسقوفة ببلاطات ربط، ولم يبق منها إلا بعض البلاطات البازلتية كنموذج لما كان، وقد كانت مغطاة فيما مضى بالكلس لتستطيع حفظ المياه اللازمة للسكان.

                                      

تقع الخزانات على أعلى نقطة في المدينة، حيث تتجمع المياه هذه الخزانات في فصل الشتاء، وهي القادمة من التلال إلى الوادي العميق، ويقوم الخزان بتوزيعها إلى كافة أنحاء المدينة بطريقة الأواني المستطرقة، وقد وصلت قنوات المياه الفخارية إلى أقصى مكان مسكون، وخاصة باتجاه النزل "فندق قنوات" الذي بني في العام 124 ميلادي، والحمامات الرومانية التي تحتاج إلى الكثير من المياه، وقد عثرت بعثة دائرة الآثار والمتاحف في "السويداء" خلال قيامها بالتنقيب في البلدة القديمة على قناة فخارية تتجه من الجنوب إلى الشمال قادمة من الخزانات نحو الحمامات الرومانية.

                                       

وهي ما تزال بحالة سليمة تقريباً دون أن يجري فيها أي تصليح أو ترميم.


عدد القراءات: 1265

اخر الأخبار