شارك
|

مقدونيا تطلق النار "برصاص مطاطي" على الاجئين

تاريخ النشر : 2016-04-11

انتقد المتحدث باسم اللجنة المسؤولة عن أزمة اللاجئين في الحكومة اليونانية، إطلاق القوات االمقدونية رصاصات مطاطية على مجموعة من المهاجرين اجتازوا الأسلاك الشائكة في بلدة إيدوميني (يونانية)، ودخلوا مقدونيا الأحد.

ونقلت وكالة "أثينا" للأنباء عن يورغو كيريتشيس قوله مساء أمس الأحد، إن "إطلاق القوات المقدونية رصاصات مطاطية، وقنابل صوتية، وغازات مسيلة للدموع، على مجموعة غير مسلحة، أمر خطير، وعمل يستوجب الإدانة".

وحذر كيريتشيس من مغبة استخدام السلطات المقدونية، العنف تجاه المهاجرين واللاجئين، داعياً الأخيرين إلى عدم الانسياق وراء الإشاعات الكاذبة، والمعلومات الخاطئة (حول فتح الطريق أمامهم للعبور).

ووقعت صدامات بين الشرطة المقدونية ومهاجرين موجودين في بلدة إيدوميني اليونانية (متاخمة للحدود المقدونية)، في وقت سابق من أمس، عندما حاول مهاجرون إزالة الأسلاك الشائكة المقامة على الحدود بين البلدين، للعبور إلى الجانب المقدوني.

من جانبه أكد طوني أنغيلوفسكي من وزارة الداخلية المقدونية، إصابة 15 من أفراد الشرطة جراء الصدمات مع المهاجرين، حالة 5 منهم خطيرة، موضحاً أنهم اضطروا لاستخدام غازات مسيلة للدموع تجاه اللاجئين.

وأشار إلى أن السلطات المقدونية رفعت من عدد القوات الأمنية على حدودها مع اليونان، بهدف منع الهجرة غير الشرعية، مشدداً على أن "اللاجئين اجتازوا الحدود، منساقين وراء إشاعات فتح الحدود".

وجرت الصدامات عقب محاولة نحو 500 مهاجر إزالة الأسلاك الشائكة المُقامة من قِبل الجيش المقدوني على الخط الحدودي مع اليونان.

ويعاني حوالي 12 ألف لاجئ في مخيم إدومني (جلهم ممن وصل قبل سريان الاتفاق التركي الأوروبي الأخير)، ظروفاً معيشية صعبة، وينتظرون منذ أكثر من شهر فتح حدود دول البلقان للعبور منها إلى أوروبا.

تجدر الإشارة إلى أن تركيا والاتحاد الأوروبي توصلا في 18 آذار/ مارس 2016 في العاصمة البلجيكية بروكسل، إلى اتفاق يهدف لمكافحة الهجرة غير الشرعية وتهريب البشر، حيث تقوم تركيا بموجب الاتفاق الذي بدأ تطبيقه في 4 أبريل الحالي، باستقبال المهاجرين الواصلين إلى جزر يونانية بعد الـ20 من الشهر الماضي، ممن تأكد انطلاقهم من تركيا.


عدد القراءات: 532