شارك
|

مغتربون سوريون في «السويد» يغنون «السلام للوطن»

تاريخ النشر : 2020-01-27

 

قدّم سوريون مغتربون في "السويد" أمسيةً فنيةً موسيقيةً، حملت عنوان "السلام للوطن"، ظهرت فيها أسماء فنية كبيرة، وفرق كورال لشباب سوريين، يغنون للسلام، شاركهم فيها حضور كبير من أهل البلد والعرب والأوروبيين.

 

و قال "ملكي حنا" عن الفعالية: «لم أتردد في المشاركة برسالة السلام كسوري، بل شاركني فيها عدد من الأصدقاء السويديين، وكان هدفي من حضورهم وحضور غيرهم، التعرف على مدى حبّ السوريين للفن والمحبة والسلام، وأبدع الشباب السوري على خشبة المسرح في العزف والغناء، وكان لوجود المئات من مختلف مناطق "السويد" قيمة جمالية وأهمية قصوى لها دلالات كثيرة».


"ميرنا عبد الفتاح" تحدثت عن مشاركتها بالأمسية الفنية قائلة: «كنتُ ضمن فرقة الكورال التي غنت وعزفت من أجل السلام لوطني الأم "سورية"، هي رسالتنا من بعيد بأنّ الوطن في القلب، وننشد له السلام والأمان كل لحظة، ورغم بعد المسافات إلا أنه مسقط الرأس».

بدورها "تيودورا عبده" رئيسة الاتحاد العام للمغتربين السوريين في "السويد" تحدّثت عن المهرجان بقولها: «تضمنت الأمسية عدة  فقرات أبرزها مع الفنان السوري الموسيقي عازف القانون "فراس شهرستان"، يرافقه الفنان السويدي عازف الجاز "مورتِن هيليوم"، والفنان العراقي عازف الكمان "آلان كميل"، وهي تأكيد أنّ رسالتنا يشاركنا فيها فنانون من دول أوروبية وعربية، كما كان هناك عرض غنائي موسيقي لأنغام من المشرق مع فرقة الغناء التراثي الجماعي "أورنينا" التابعة للاتحاد العام للمغتربين السوريين في "السويد" بقيادة المايسترو الفنان السوري "جلال جوبي"، وبمشاركة الفنانين الموسيقيين " قيس غنوم، عبدالرحمن كوجر، عبد المسيح غزال، روبيرت عبده، سنان صليوى".


لقد حققت الأمسية الأهداف المرجوة، وأكدنا كسوريين وكاتحاد عام للمغتربين بأننا ننهج دوماً رسالة وطننا بالمحبة والجمال والفن».

 

عدد القراءات: 207