شارك
|

بساق واحدة ..«سورية بشجرها بتحلى.... جراحنا تثمر»

تاريخ النشر : 2020-03-11

 

ساقه الواحدة لم تجعل منه ذلك الرجل العاجز القابع في مكانه منتظراً المجهول، ولم تشل حركته بل بالعكس دفعت به بقوة للعمل الدؤوب، فحبه للحياة ولبلده كان قوياً وكافياً لدفعه بإطلاق مبادرته التي لم تكن الأولى تحت شعار «سورية بشجرها بتحلى.. جراحنا تثمر».

 

                        

الجريح النقيب الطيار علي محسن علي، اطلق مبادرته في الخامس من كانون الأول الماضي لزراعة الغابات والأراضي المحروقة في محافظة حماه ، حيث قام بزراعة خمسة آلاف غرسة بمفرده وبمساحة إجمالية تقدر بنحو 70 دونماً في منطقة الكفير بمصياف أتبعها لاحقاً في الثالث من هذا الشهر بزراعة ألفي غرسة في بشنين بالتعاون مع عدد من الفعاليات الرسمية والمجتمع المحلي.

الجريح علي أوضح أن المبادرة التي وصلت إلى مرحلتها الثالثة من خلال زراعة 5000 غرسة صنوبر ثمري في موقع حيالين بمساحة 100 دونم تهدف إلى إعادة إحياء الأراضي الحراجية التي تعرضت للحرق العام الماضي وتحفيز جميع المواطنين لأهمية إعادة الغطاء النباتي مبيناً أنه بعد إنجاز هذه المبادرة سيتم العمل على البدء بحملة جماعية جديدة تشمل أغلب المحافظات بالتعاون مع الاتحاد الرياضي العام وقطاعات من المجتمع الأهلي.

                     

وأشار أنه سيتم قريباً الانتقال إلى محافظتي طرطوس واللاذقية ولاحقاً إلى حمص وريف دمشق من أجل استكمال هذه المبادرة داعياً الجهات المعنية المشاركة مع ورشات التحريج في كل الأماكن التي تعمل بها إلى زيادة وترقيع الغطاء النباتي.


عدد القراءات: 844

اخر الأخبار