شارك
|

أم جميل.. تحدت الحياة لتعيل أسرتها

تاريخ النشر : 2021-01-02

 

أم جميل ربّة أسرة، في أواخر العقد الرابع من عمرها، طُلِبَ زوجها للخدمة الاحتياطية منذ 4 سنواتٍ، وهي أمٌّ لـ 3 أولاد، أكبرهم في الصف التاسع، وأصغرهم في المرحلة الابتدائية، قررت أن تعمل وتتحدى ظروف الحياة القاسية، لتعيل أبناءها في غياب والدهم، وتكفيهم حاجاتهم وشر سؤال الناس.

 

تخرج كل صباحٍ من البيت، تجلسُ خلف مقود سيارة الأجرة التيىكان يعمل زوجها عليها قبل التحاقه، وتنطلق في شوارع اللاذقية، تسعى خلف رزقها، لتعود في نهاية اليوم بما يكفيها وأولادها عن سؤال الناس.

 

أم جميل صممت على تحدي العادات والتقاليد غير مكترثة بكل من حاول إحباط عزيمتها، وغير مبالية بالألسنة التي تجزم بعدم جواز عمل الأنثى كسائقة لسيارة أجرة، وتقول أم جميل “يسعدني أنني قدوة لكل من يريد مجابهة الحياة، وأدعو جميع النساء إلى العمل دون الاكتراث إلى كلام الناس، فالأشجار المثمرة فقط هي التي تضرب بالحجارة


عدد القراءات: 683